النقابة تشارك في ندوة نظمها المركز الوطني لحقوق الإنسان حول استجابة الضمان الاجتماعي لجائحة كورونا

شارك رئيس النقابة الزميل فتح الله العمراني في ندوة عقدها المركز الوطني لحقوق الإنسان حول استجابة المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي لجائحة كورونا، وبرامج التدخل التي اتبعتها وأثرها على سوق العمل والعمال

شارك في الندوة بالاضافة الى رئيس النقابة مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي حازم الرحالة، وممثلي أطراف العملية الإنتاجية من حكومة وعمال وأرباب عمل بالإضافة الى خبراء اقتصاديين ومنظمات مجتمع مدني، حيث قدم الزميل العمراني رؤية النقابة ودورها في الجائحة

وقال ان البرامج التي قدمتها المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي كبرنامج استجابة وتعافي كان يتوجب التعامل معها بشكل مختلف منوها ان الجائحة اثرت بشكل كبير على العمال واصحاب العمل، ولكن النقابة تواصلت مع الجميع بحيث تمر الجائحة بشكل ايجابي على الجميع

وعرض رئيس النقابة الدور الذي لعبته النقابة بهدف التسهيل على العمال، فيما اشار الى قضايا اخرى يتوجب التعامل معها كقضية الحضانات في مراكز العمل، وغيرها مشيرا أن البرامج التي قدمها الضمان انتفعت به المنشآت وليس العمال، حيث اقتطعت جزءا كبيرا من رواتب العاملين لصالح أرباب العمل، وإن الجائحة زادت من حجم التحديات التي يواجهها الاقتصاد المنظم وغير المنظم، مشيرا أن الحكومة جهدت للتعامل مع الأزمة من خلال عدد من أوامر الدفاع (1 – 6 – 9 … الخ)، منوها ان هذه البلاغات كان محورها الرئيسي أجور العامل الذي كان الحلقة الأضعف في هذه المعادلة، ذلك أن حجم الاقتطاع من رواتب العمال وصل إلى 60% بموجب بعض البلاغات وشارك في الندوة المنسق الحكومي لحقوق الإنسان نذير العواملة، وممثلون عن: وزارة العمل، ومنظمة العمل الدولية، واتحاد نقابات العمال، وتمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، وجمعية معهد تضامن النساء الأردني، ونقابة النقل الجوي، والنقابة العامة للعاملين في البناء، ونقابة الغزل والنسيج، ونقابة الصناعات الغذائية، وبيت العمال للدراسات، واللجنة الوطنية لشؤون المرأة