نقابة الغزل والنسيج المصرية تزور الاردن وتبحث سبل التعاون مع النقابة

استقبلت النقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج والالبسة رئيس النقابة العامة للعاملين في الغزل والنسيج والملابس الجاهزة المصرية رئيس الاتحاد العربي للغزل والنسيج الزميل عبد الفتاح ابراهيم يرافقه وفدا من مجلس ادارة النقابة، الذي قام بزيارة للأردن استمرت خمسة ايام بدعوة من نقابة الغزل والنسيج الاردنية

وعقدت النقابتان في مقر النقابة في عمان اجتماعا مشتركا بحضور عدد من اعضاء الهيئة الادارية للنقابتين تم فيه بحث اوجه التعاون المشترك بينهما، والتنسيق المشترك بين النقابتين في المحافل العربية والدولية

وثمن رئيس نقابة الغزل والنسيج المصرية حسن الضيافة والاستقبال، مشددا على الدور الذي تلعبه نقابة الغزل والنسيج الاردنية في المحافل الدولية والعربية والدور الكبير الذي يلعبه الزميل العمراني في المحافل كافة، والاحترام الذي يحظى به من قبل رؤساء النقابات العربية والعالمية، مشددا على حرص نقابته على تعزيز التعاون المشترك بين النقابتين

بدوره رحب الزميل العمراني بالوفد الضيف مؤكدا على ان النقابة تسعى دوما لإدامة اواصر التعاون والتنسيق المشترك مع النقابات المثيلة لها بما يعود بالفائدة على العمال في شتى مواقعهم، وبما يحقق الاهداف التي تسعى لها النقابة

واستعرض الطرفان خلال الاجتماع الاثر الذي خلفته جائحة كوفيد 19 (كورونا) على العمال في العالم وخاصة في الاردن ومصر، وأثرها على المصانع والشركات، ودورها في زيادة نسب البطالة لدى العمال بشكل عام وعمال الغزل والنسيج بشكل خاص، ودورها في تقليص فرص بعض الشركات الصغيرة على المنافسة

واتفق الطرفان خلال الاجتماع الذي شهد قيام رئيس نقابة الغزل والنسيج المصرية الزميل عبد الفتاح ابراهيم بإهداء درع النقابة المصرية للنقابة، واتفقا على ادامة اوجه التعاون بينهما والتواصل الدائم بما يخدم عمال النقابتين ويؤسس لتعاون اوسع في مختلف المجالات

وقام الوفد الضيف يرافقه الزميل العمراني وعدد من الزملاء في الهيئة الادارية بزيارة لعدد من الشركات والمصانع في مدينة الحسن الصناعية حيث اطلع الوفد الضيف على سير العمل في تلك الشركات، واستمع من مدراءها حول أثر الجائحة على الشركات والاليات التي تم اتباعها لمواجهة الوباء والتعاون القائم مع نقابة الغزل والنسيج في هذا الجانب، وتم خلال الزيارة بحث امكانية التعاون المشترك بين الشركات الاردنية والمصرية التي تعمل في نفس الصناعة، والاستفادة من خبرات الطرفين في هذا الاتجاه

كما قام الوفد الضيف بزيارة لعدد من المناطق الاثرية والدينية والتاريخية في الاردن

النقابة تحل مشكلة عمال ميانامار في مصنع الجمل

عمان – توصلت النقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج والالبسة الى توافق مع ادارة شركة مصنع الجمل/الكرك تضمن حل الخلاف الذي قام بين الادارة وعمال من ميانامار والذي ادى لتوقف هؤلاء العمال عن العمل احتجاجا على فصل عدد من العاملات دون سبب

وقام رئيس النقابة الزميل فتح الله العمراني والزميل نائب الرئيس خالد العمراني وعدد من مفتشي مديرية العمل في محافظة الكرك ومترجمين خاصين اصطحبتهم النقابة للترجمة الى اللغة البورمية والصينية، بزيارة الى مصنع الجمل الواقع في محافظة الكرك

حيث جاءت الزيارة إثر توقف العمال عن العمل ما بات يهدد بإغلاق المصنع وتسريح ٢٦٦ عاملة وعامل من الجنسية الميانامارية

علما بأن التوقف حصل بسبب قيام إدارة المصنع بفصل عدد من العاملات المشرفات كانوا بمثابة حلقة وصل بين ادارة الشركة والعاملات، وجرت عملية الفصل دون ابداء الأسباب ما دفع باقي العاملات للتضامن مع زميلاتهن المفصولات والتوقف عن العمل مطالبين بالعودة الى ديارهم

وعلى إثر توقف العمال عن العمل تحركت النقابة الى محافظة الكرك حيث موقع المصنع للوقوف على أسباب الفصل والوصول الى حلول دون اي مساس بحقوق العمال وإعادة العمال لأعمالهم، ولهذه الغاية التقت النقابة مع العمال واستمعت لوجهات نظرهم وموقفهم من الاستمرار في العمل او العودة لديارهم او الانتقال لمكان اخر، فكان الراي الموحد للعمال رغبتهم بالعودة لوطنهم

وبعد الاجتماع مع العمال التقت النقابة بإدارة الشركة ووضعت على طاولتها ما تم التوصل اليه مع العمال وتأكيد النقابة على حق العمال في الحصول على مستحقاتهم في الشركة وفي الضمان الاجتماعي ومنحهم حقوقهم العمالية كاملة وحجز تذاكر الطيران على نفقة الشركة لتامين عودتهم الى بلادهم

وبعد نقاش طويل وافقت الشركة على مطالب النقابة والعمال وتم التوافق على تسديد كامل حقوق العمال والحجز لهم للعودة لبلدهم في الشهر المقبل (تشرين اول)

وابلغت النقابة بعد التوصل لتوافق لحل الخلاف المنظمات الدولية كمنظمة العمل الدولية / مشروع عمل أفضل، والاتحاد الدولي للصناعات ووضعتهم بصورة ما جرى وحل الخلاف والاتفاق الذي توصلت اليه النقابة

النقابة تشارك في المؤتمر الاقليمي للاتحاد الدولي للصناعات

شارك الزميل فتح الله العمراني في المؤتمر الاقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا للاتحاد لدولي للصناعات الذي عقد في التاسع من ايلول/ سبتمبر عبر تقنية الزوم، والذي كان الهدف منه انتخاب مقاعد اللجنة التنفيذية الممثلة للشرق الاوسط وشمال افريقيا في الاتحاد الدولي للصناعات

وسيعقد المؤتمر العام الثالث للاتحاد الدولي للصناعات في منتصف ايلول/ سبتمبر الحالي عبر تقنية الزوم ايضا، حيث سينتخب المؤتمر العام اعضاء اللجنة التنفيذية والمناوبين لهم بناء على الترشيحات المقدمة من الاقاليم

وتناول الاجتماع في المحور الرئيسي منه جائحة (كوفييد 19) وأثرها على العمال بشكل عام، وقال نائب رئيس الاتحاد الدولي للصناعات السيد عبد المجيد مطوال إلى أنه على الرغم من أن الجائحة تنذر بمستقبل مظلم على المدى القصير لعمال الإقليم، إلا أنه من السابق لأوانه التنبؤ بالعواقب، منوها ان الجائحة منحتنا فرصة للتفكير، فبات علينا تغيير طريقة تفكيرنا، والطريقة التي ننظم بها أنفسنا، وأن نعمل بطرق جديدة لبناء نقابات قوية تتكاتف للدفاع عن حقوق العمال

بدوره قال الأمين العام للاتحاد الدولي للصناعات فالتر سانشيز أن الجائحة أدت لاعتداءات عالمية على العمال، مضيفا ان المستفيدين من الجائحة جمعوا ثروات طائلة، مطالبا النقابات أن تناضل للحصول على أموال التحفيز لتحقيق التعافي من هذه الأزمة على نحو مراع للبيئة.

وقال مساعد الأمين العام السيد كمال أوزكان أن إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو أكثر المناطق التي تشهد صراعات في العالم حيث يشهد تزايداً لعدد السكان وارتفاع معدلات البطالة وتوقعات اقتصادية سيئة

وقال مشاركون في المؤتمر الاقليمي أن جائحة كورونا جعلت التنظيم أكثر صعوبة من أي وقت مضى، في ظل الاعتقالات وقمع الاحتجاجات في بعض البلدان، وقيود الإغلاق في جميع أنحاء الإقليم، كما قامت العديد من شركات القطاع الخاص بتسريح العمالة أو عدم دفع رواتبها

واشار المؤتمرون الى نقاط مضيئة حققتها نقابتنا النقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج حيث نوه المشاركون انه في الاردن بدأت النقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج والالبسة مفاوضات ثلاثية مع ممثلي الحكومة وأصحاب العمل، وقد ضمن الاتفاقيات التي توصلت اليها النقابة الحفاظ على الوظائف والأجور والتغطية الصحية لعمال القطاع، منوهين ان الكثير من هذه العمالة هن من النساء المهاجرات

النقابة تشارك في ندوة نظمها المركز الوطني لحقوق الإنسان حول استجابة الضمان الاجتماعي لجائحة كورونا

شارك رئيس النقابة الزميل فتح الله العمراني في ندوة عقدها المركز الوطني لحقوق الإنسان حول استجابة المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي لجائحة كورونا، وبرامج التدخل التي اتبعتها وأثرها على سوق العمل والعمال

شارك في الندوة بالاضافة الى رئيس النقابة مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي حازم الرحالة، وممثلي أطراف العملية الإنتاجية من حكومة وعمال وأرباب عمل بالإضافة الى خبراء اقتصاديين ومنظمات مجتمع مدني، حيث قدم الزميل العمراني رؤية النقابة ودورها في الجائحة

وقال ان البرامج التي قدمتها المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي كبرنامج استجابة وتعافي كان يتوجب التعامل معها بشكل مختلف منوها ان الجائحة اثرت بشكل كبير على العمال واصحاب العمل، ولكن النقابة تواصلت مع الجميع بحيث تمر الجائحة بشكل ايجابي على الجميع

وعرض رئيس النقابة الدور الذي لعبته النقابة بهدف التسهيل على العمال، فيما اشار الى قضايا اخرى يتوجب التعامل معها كقضية الحضانات في مراكز العمل، وغيرها مشيرا أن البرامج التي قدمها الضمان انتفعت به المنشآت وليس العمال، حيث اقتطعت جزءا كبيرا من رواتب العاملين لصالح أرباب العمل، وإن الجائحة زادت من حجم التحديات التي يواجهها الاقتصاد المنظم وغير المنظم، مشيرا أن الحكومة جهدت للتعامل مع الأزمة من خلال عدد من أوامر الدفاع (1 – 6 – 9 … الخ)، منوها ان هذه البلاغات كان محورها الرئيسي أجور العامل الذي كان الحلقة الأضعف في هذه المعادلة، ذلك أن حجم الاقتطاع من رواتب العمال وصل إلى 60% بموجب بعض البلاغات وشارك في الندوة المنسق الحكومي لحقوق الإنسان نذير العواملة، وممثلون عن: وزارة العمل، ومنظمة العمل الدولية، واتحاد نقابات العمال، وتمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، وجمعية معهد تضامن النساء الأردني، ونقابة النقل الجوي، والنقابة العامة للعاملين في البناء، ونقابة الغزل والنسيج، ونقابة الصناعات الغذائية، وبيت العمال للدراسات، واللجنة الوطنية لشؤون المرأة

الهيئة الادارية تعقد اجتماعها الشهري السابع

عقدت الهيئة الادارية للنقابة العامة للعاملين في صناعة الغزل والنسيج والالبسة اجتماعها الدوري الشهري السابع برئاسة رئيس النقابة الزميل فتح الله العمراني ناقشت فيه التقارير الواردة من مكاتب النقابة في منطقة التجمعات الصناعية / سحاب، والظليل، واربد، حيث اطلعت النقابة على تفاصيل تلك التقارير وما ورد فيها من قضايا مختلفة، وسبل حلها

وناقشت الهيئة الادارية للنقابة المشاكل التي يعاني منها العمال في المناطق المختلفة، والعلاقات مع المنظمات الدولية والتعاون القائم بين النقابة ومنظمة العمل الدولية/ مشروع عمل أفضل

ووضع رئيس النقابة الزميل فتح الله العمراني الهيئة الادارية بصورة اجتماعه مع وزير العمل الذي عقد مؤخرا، وما جرى خلال الاجتماع، والقضايا التي تم طرحها، وخاصة ما يتعلق بعلاقات العمل وسبل تنفيذ العقد الموحد للعمال

وبحثت الهيئة الادارية للنقابة ايضا آلية وضع قاعدة بيانات خاصة بالعمال الاردنيين والوافدين، وسبل تفعيل تلك القاعدة بحيث يتم تحديثها بشكل دوري، وتفعيلها بحيث تصبح تلك القاعدة مرجع للباحثين ولجميع الاطراف لمعرفة أعداد العمال واي تطور يجري، كما تناول الاجتماع آليات التواصل مع القادة النقابيين واللجان النقابية